السبت، 17 نوفمبر، 2007

نقطة عطر - اول نقطه - عصفور


كعادتها دائما … كالزهره الجميله اليانعه التى لا تستطيع ان تقطفها و تقتنيها من فرط جمالها …. كالبدر فى منتصف شهر عربى
كعادتها دائما تزلزل كيانه ووجدانه
كعادته ..احتضنت عيناه عيناها الرقيقتان .. و لكنهما هربتا هذه المره ….. كالعصفور الصغير الذى يهرب من بين يديك بخفه ثم يطير
ترى ما الذى منعنه من اخذه لهذا العصفور و ايداعه قفصه الذهبى طوال تلك القرون البائده …. أهو الخوف من عضة منقاره الرقيق .. ام الخوف ان يهرب من بين يديه …. يا له من جبان
يخاف من عضة عصفور رقيق و يترك قفصه الذهبى خربا ألاف السنين
.

هناك تعليق واحد: